الانتخابات البلدية في 27 آب المقبل

ترأس رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور اليوم الخميس اجتماعاً خصص للبحث في زيادة التنسيق بين الهيئة المستقلة للانتخاب ووزارة الشؤون البلدية، بشان إجراء الانتخابات البلدية في ضوء تكليف مجلس الوزراء للهيئة للاشراف على الانتخابات.
واوعز رئيس الوزراء الى وزارة الشؤون البلدية وضع كل خبراتها وتجاربها أمام الهيئة المستقلة للانتخابات لمساعدتها على إنجاح هذه العملية وضمان قيامها بواجبها على أعلى مستوى.
واشار رئيس الوزراء الى ان اشراف الهيئة المستقلة للانتخاب على الانتخابات البلدية من شانه تعزيز الثقة بالعملية الانتخابية وضمان اجرائها بكل نزاهة.
وطلب رئيس الوزراء وضع الأسس والأطر لتعريف ما هو الإشراف وتحديد كل من يساهم في العملية الانتخابية.
وقال وزير الداخلية ووزير الشؤون البلدية حسين المجالي ان وزارة الشؤون البلدية حددت، وبعدما وجهها مجلس الوزراء، يوم الـ27 من آب المقبل، موعداً لإجراء الانتخابات البلدية.
وأوضح المجالي، في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) بُعيد الاجتماع الذي حضره مندوبون عن وزارتي الشؤون البلدية والداخلية، أن مجلس الوزراء قرر إسناد مهمة الإشراف على الانتخابات البلدية إلى الهيئة المستقلة للانتخابات، مشيراً إلى أن مهمة الأخيرة فيما يتعلق بالانتخابات النيابية هو الإشراف والإدارة، فيما مهمتها بالنسبة للانتخابات البلدية هو فقط الإشراف.
وتابع أن وزارة الشؤون البلدية هي من تقرر موعد إجراء الانتخابات البلدية ومن ثم تحدد التواريخ والجدول الزمني حسب القانون لإجراء العملية، ومدتها 93 يوماً من تاريخ تحديد إجراء الانتخابات.
وقال المجالي إن عمل وزارة الشؤون البلدية ينتهي عندما تعين رؤساء لجان الانتخاب، مضيفاً يوجد عندنا 100 بلدية وبالتالي سيكون هناك 100 رئيس.
وبين أنه عندما يتم تعيين رؤساء الانتخاب ينتهي الدور الإشرافي لوزارة الشؤون البلدية، ألا انه يبقى عليها تقديم الدعم والمساندة للعملية الانتخابية ككل.
وأكد المجالي أن الاجتماع كان ناجحاً جداً، حيث ساده جو من التعاون والتكامل بين الهيئة المستقلة للانتخاب ووزارة الشؤون البلدية، مشيراً إلى أنه لم يكن هناك أي تباعد بين وجهات النظر.